You tube
كاریكاتیر

دخول الأعضاء
إسم المستخدم:
*
کلمــــة المــــرور:
*


•  نسیت کلمة المرور
•  ضوابط العضوية
•  مشترک جدید
البحث
ابحث

أهمیة مركزنا
أهمیة مرکزنا

لقد أضحت إیران من الدول الاقلیمیة الکبیرة التی تتاثر بالتطورات التی تحدث فی منطقه الشرق الاوسط .

وقد ساهمت التطورات التی شهدتها المنطقة منذ الحادی عشر من سبتمبر 2001 في ظهور إیران کقوة أقلیمیة واضحة ، من خلال التصور الذی تطرحه علی صعید أمنها القومی أو علی صعید الامن الاقلیمی .

فما تطرحه طهران من تصورات أقلیمیة سواءا علی الصعید الامنی ، او السیاسی ، او الاقتصادی ، تجعل من الاهمیة بمکان للسیاسیین ، والنخب العربیة المهتمة بشوون وشجون المنطقة ، الوقوف علی التصورات الایرانیة فی المجالات المختلفة ، خصوصا ….

وان طهران ، تعتقد ان أمنها الاقلیمی لا یتاطر بحدودها الجغرافیة وانما یتعدی ذلك .

ولان طهران تعتقد – أیضا – بضروره بناء منظومة أمنیة أقلیمیة تشترک فیها دول المنطقة من أجل ملئ المکان الذی تمتلکة القوات الاجنبیة المتواجدة حالیا فی المنطقة .

وعلی الرغم من الطفرة التی شهدتها وسائل الاعلام العربیة فی السنوات الاخیرة من حیث الکم والنوع ، والتی من مظاهرها وجود أکثر من مائتی قناة تلفزیونیة عربیة وربما اكثر ، والمئات من الصحف والمجلات ، علی الرغم من کل ذلك ، نعتقد بوجود قصور فی تغطیه الحدث الایراني .

ولعل أکبر دلیل علی ذلك هو وجود أقل من 15 مراسلا عربیا فقط ، لتمثیل صحف وأذاعات وتلفزیونات 22 دولة عربیة ، یوجد فیها حسبما تشیر الاحصائیات ما یقرب من 100 قناة فضائیة ناهیك عن العشرات من القنوات الحکومیة ، والالاف من الصحف الیومیة والمجلات الاسبوعیة والشهریة والفصلیة !!.

اهمیة تغطیة الاحداث الایرانیة

أولا : هناك قصور لدی غالبیة وسائل الاعلام العربیة من توفیر تغطیة شاملة للاحداث الجاریة في ایران .

ثانیا : الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ، تعتبر من الدول المهمة أقلیمیا ، خصوصا فی ما تطرحه من مشاریع تخص المنطقة او الوقوف امام مشاریع تطرح فی المنطقة او لها .

ثالثا : عجز الغالبیة العظمی من العرب حکاما ، ومواطنین ، علی معرفة تفاصیل ما یحدث داخل مراکز القرار الایرانیة .

رابعا : فقر العالم العربي لمراکز دراسات وابحاث تتعلق بإیران وبظواهرها السیاسیة ، والاجتماعیة الموثرة .

وعلی ذلك :

وجدنا انفسنا مدعوین لان نتابع من خلال وجودنا فی إیران ، الظواهر السیاسیة ، والاقتصادیة ، والاجتماعیة ، والثقافیة ، والریاضیة ، خصوصا تلك التی تتعلق بقضایا منطقتنا العربیة والاسلامیة .

وقد وضع مركزنا " المرکز العربي للدراسات الایرانیه " خطة حثیثة لمتابعة القضایا والشان الایراني من خلال :

أولا : أصدار مجلة فصلیة تعنی بالاحداث وتطوراتها فی المجالات المختلفة تاخذ بنظر الاعتبار وجهة النظر الایرانیة فی المجالات المختلفة ، داخلیة كانت ، ام خارجیة .

ثانیا : متابعة الاخبار الیومیة المهمة التی تهم المتابع العربي .

ثالثا : عرض اسبوعي وشهري لاهم الاحداث فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتحدیدا فی مایتعلق بالعالم العربي .

رابعا : قراءة فی اتجاهات الصحافة الایرانیة ، سواءا ما یتعلق بالمواضیع الداخلیة او تلك المرتبطة بقضایا العالم العربي والاسلامی .

خامسا : نشر وجهات النظر الایرانیة الاستراتیجیة التی تتعلق بالعالم العربي للوقوف علی ماهیة التفکیر في موسسات صنع القرار فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة .

سادسا : وضع المتابع العربي فی أطار المتبینات الایرانیة والخطط والمشاریع التی ترید من خلالها التعایش مع دول المنطقة .

سابعا : متابعة الفکر الاسلامی المنتج فی ایران علی ایدي الشخصیات الاسلامیة الایرانیة .

ثامنا : متابعة أفاق التواصل الحضاري بین الثقافتین العربیة والفارسیة والتی تحدث في ایران .

وفی کل ذلك سنکون :

أولا : بعیدین عن الاتجاهات السیاسیة فی داخل ایران ، نتاول الحدث کظاهرة دون الالتزام بمصدره ، ودون دعم لهذه الجهة او تلك ... نتوخی الدقة العلمیة والاکادیمیة فی الطرح والاسلوب .

ثانیا : بعیدین عن " نظریة الموامرة " لاننا لا نومن بهذه النظریه ، لا لانها لا تخدم رسالتنا ، بل لانها تعیق التفاهم الاقلیمي اولا ، وتعیق التواصل الاسلامي ثانیا ، وبالتالی نحن نعتقد أن إیران - شئنا ام أبینا - ، نقبل أم لا نقبل ، دولة فی هذه المنطقة ، وأکبر جارة للدول العربیة حیث تمتد حدودها من أعلی حدود العراق وحتی أقصی نقطة فی الساحل العمانی ، والتفاعل الایجابي مع هذه الدول یعطي دعما لعملیة التنمیة المنشودة والمستدیمة ، لکافة دول المنطقة عربیة ، کانت ام غیر عربیة !

ثالثا: بعیدین عن أیة جهة إیرانیة لاننا جهة غیر رسمیة وغیر حکومیة ، وسوف نحاول ان نكون بعیدین عن المواقف الرسمیة الا بما تتطلبه البحوث والدراسات .

رابعا : بعیدین عن الحالة الدعائیة لاننا نعمل جاهدین علی ان لا نکون وسیلة دعائیة بقدر ما نهدف الی أعطاء صورة واضحة وواقعیة لما یدور فی إیران من تطورات .

ومن اجل ذلك :

نعتمد فی تمویل عملنا علی اشتراکات الاعضاء والخدمات التی نقدمها من خلال الموقع الالکترونی .

وبذلك :

نامل من المتصفحین للموقع المشارکة فی العضویة سواءا للمجلة الالکترونیة او المقالات والابحاث والاخبار لمساعدتنا فی تحقیق الهدف وهو وقوف المهتم العربي علی مایدور في إیران من أحداث وتطورات فکریة وسیاسیة .
مقالات
تنويه هام

نود ان نعلن ان الدكتور محمد صالح صدقيان لايملك اي صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي كالفيس بوك او تويتر ، حيث تعرض مؤخرا الى قرصنة الكترونية ، كما تم نشر ترجمة غير دقيقة ومشوهة لمقابلات تلفزيونية ، ولذالك اقتضى التنويه . ادارة المركز
جولة ‌الصحافة
اتجاهات الصحافة

متابعة یومیة للصحافة الایرانیة ، ودراسة اتجاهاتها السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة ، مع التركیز علی العلاقات الاقلیمیة والملفات الساخنة .
المزيد ...
متابعات
البرلمان الايراني يصادق على لائحة لمواجهة العقوبات الامريكية .

راى رئيس مجلس الشوري الايراني علي لاريجاني، علي الولايات المتحدة فهم فحوي رسالة مصادقة مجلس الشوري الاسلامي وباغلبية ساحقة علي مشروع قرار التصدي للمغامرات الاميركية و ممارساتها الارهابية في المنطقة.
المزيد ...
أرآء
الوطنية الجديدة في جمهورية اذربايجان
حميد رضا باقري
الدراسة تعطي تصورا للنظرة الايرانية للعلاقة مع جمهورية اذربايجان حيث ظهرت بوضوح دعوات ونزعات وطنية اذرية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، رصدتها ايران ورات فيها عاملا مؤثرا علی امنها القومي . الدراسة تدعو الی ضرورة اعطاء الاولوية للعلاقات الاجتماعية بدلا من العلاقات السياسية مع جمهورية اذربايجان .
المزيد ...
تقاریر
تركيا تبني جدارا عازلا علی حدودها المشتركة مع ايران .

ذكر مصدر في وزارة الخارجية الايرانية ان الجانب الايراني علی علم كامل برغبة الحكومة التركية انشاء جدار عازل في قسم من الحدود المستركة مع ايران لمنع تنقل عناصر حزب العمال التركي من والی ايران ، في اشارة الی ان الحكومة التركية قامت بابلاغ الجانب الايراني انشاء مثل هذا الجدار .
المزيد ...
دراسات
الولايات المتحدة وحربها النفسية ضد ايران
اصغر افتخاري و مهدي ذو الفقاري
الدراسة تتناول الحرب النفسية التي مارستها الدوائر الامريكية المختلفة ضد ايران منذ العام 1979 ولحد الان . وتتناول ايضا اشكال الحرب النفسية التي تمارسها الولايات المتحدة ومنها تضخيم الدور الايراني والانجازات التي تحققها بغية الضغط عليها واجبارها على تغيير سلوكها . وسعت الدراسة الى دراسة الحرب النفسية الامريكية في اطار الامن القومي والحرب الناعمة التي تمارس ضد ايران .
المزيد ...
مقابلات
الرئيس الامريكي غير من سياسته حيال لاتفاق النووي .
حوار مع علي اكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية .
يعتبر الدكتور علي اكبر صالحي من كبار العلماء الايرانيين في المجال النووي حيث اشرف علی البرنامج النووي لبلاده كما كان قطب الرحی في الاتفاق النووي الذي توصلت اليه ايران مع الدول الغربية الستة ، وساهم في اعادة صياغة البرنامج النووي الايراني بما ينسجم مع الاتفاق النووي
المزيد ...
عراقی أنا
من يعالج الفساد في العراق ؟
محمد صالح صدقيان
التقيت بشكل عابر مع صديق قديم يعمل في احدی الدول المجاورة للعراق في مجال مقاولات البناء ، لم يحدثني بشكل تفصيلي عن مشروعه الاستثماري الذي يريد بناءه في العراق ،
المزيد ...
كتب و مجلات
«ملت ما» صحيفة إيرانية جديدة تثير جدالاً حول سياستها... وأهدافها
بقلم / سرور داود سلمان
انضمت أخيراً في طهران جريدة جديدة إلى قائمة الصحف اليومية الصادرة في إيران. الصحيفة الجديدة التي تحمل اسم «ملت ما» (أمتنا) ذات هوية سياسية - اقتصادية - ثقافية - اجتماعية ورياضية . وكانت لجنة الإشراف علی الصحافة وافقت على صدور الصحيفة ومنحت امتياز «ملت ما» لمحسن رضائي، .
المزيد ...
المجلة

طراحی وب سایت آبادیس